الصحفي مهدي حسن يكشف استخدام اسرائيل لبروتوكول حنبعل

Mahdi Hasan et Mark Regev
Mahdi Hasan et Mark Regev




كتب : نذير عزوز / تونس - المساء / 2023-11-20 / سياسة

تحدى مذيع قناة MSNBC، مهدي حسن، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية، مارك ريغيف، بشأن الأكاذيب العديدة والادعاءات التي قدمتها إسرائيل لتبرير قصفها للإبادة الجماعية وغزوها لغزة. فكشف، للمرة الأولى، الخدعة الكبرى وبروتوكول حنبعل الذي تم استخدامه من قبل القواة الاسرائيلية إبان معركتها الأولى لمواجهة العناصر المقاتلة يوم 7 أكتوبر.




وأثناء محاولته التصدي لتحديات حسن، زاد ريغيف المزيد من الأكاذيب، وحاول تغيير الموضوع بتحويل اللوم عن الخسائر المروعة بعيدًا عن إسرائيل. وقدم ريغيف اعترافا، بدى وكأنه لم يدرك أهميته. وحاول توضيح نقطة مفادها أن إسرائيل، على عكس حماس، يمكن الوثوق بها، لأن إسرائيل عندما ترتكب خطأ، فإنها تعترف بذلك. وأعطى مثال هجوم حماس الفظيع في 7 أكتوبر، عندما أعلن الجيش الاسرائيلي رقم 1400 ضحية، لكنها عدلته إلى 1200، لأن، حسب ريغيف، اسرائيل فهمت أنها بالغت في تقدير الخسائر البشرية، فقامت بتخفيض هذا العدد إلى 1200. وكان في الواقع جثث محترقة بشدة لدرجة أن جيش تساهل اعتقد أنها جثث لإسرائيليين، لكنها بدت أنها لإرهابيي حماس. وعلى الرغم من أنها لم تقدم أي دليل مباشر، فقد زعمت إسرائيل أن مقاتلي حماس أحرقوا مدنيين إسرائيليين بشكل جماعي، في فظائع لم تشهدها إسرائيل منذ المحرقة. كما أن إسرائيل لم تشرح كيف تمكن المقاتلون الفلسطينيون من تحقيق ذلك أو التسبب في أضرار جسيمة للمنازل الإسرائيلية باستخدام الأسلحة الخفيفة التي كانوا يحملونها. ومن غير المنطقي ببساطة أن يتم حرق 200 جثة لدرجة يصعب التعرف عليها، والتي ظنت إسرائيل أنها مدنيين إسرائيليين، ومن الممكن أن يتبين أنها من مقاتلي حماس ما لم تقتل إسرائيل الناس بشكل عشوائي. من الواضح أن مقاتلي حماس لم يشعلوا النار في أنفسهم ولم يحرقوا أنفسهم بشكل يصعب التعرف عليهم. ويجب على إسرائيل أن تعرف الظروف التي مات فيها هؤلاء الأشخاص.


ويشكل بيان ريغيف إضافة مهمة إلى الأدلة المتزايدة التي تشير إلى أن القوات الإسرائيلية قامت في 7 أكتوبر بحالة من الهياج المذعور، وأطلقت النار بشكل عشوائي باستخدام أسلحة قوية، مما أدى إلى مقتل المقاتلين الفلسطينيين والمدنيين الإسرائيليين الذين كانوا معهم بشكل عشوائي. وتعد شهادة ياسمين بورات، وهي مدنية إسرائيلية نجت من مجزرة ارتكبتها القوات الإسرائيلية في كيبوتس بئيري، تؤكد ما اعترفته القوات الجوية الإسرائيلية بأنها أرسلت أكثر من عشرين طائرة هليكوبتر هجومية أطلقت كميات هائلة من قذائف المدافع الثقيلة وصواريخ هيلفاير يوم 7 أكتوبر، على الرغم من أن الطيارين لم يتمكنوا في كثير من الحالات من التمييز بين الفلسطينيين والمدنيين الإسرائيليين. ويستخدم الجيش الاسرائيلي، بهذه المناسبة، بروتوكول حنبعل لمنع أسر جنوده، حتى لو كان ذلك بقتلهم، لذلك يسمح هذا البروتوكول بقصف مواقع الجنود الأسرى. ولقد أطلقوا النار بالفعل، على كل شيء. إن تجاهل إسرائيل المستمر، لحياة المدنيين لديها قد تجلى بوضوح من خلال قصفها الشامل لغزة، والذي يعرض للخطر ويقتل المواطنين الإسرائيليين والأجانب المحتجزين هناك. والجدير بالملاحظة أيضًا، أن الصور الرسومية للجثث المحترقة بشدة في السيارات التي نشرتها إسرائيل في حملتها الدعائية الأولية بعد 7 أكتوبر، تحمل تشابهًا صارخًا مع سيارة عائلة لبنانية قصفتها إسرائيل عبر الحدود في جنوب لبنان يوم 7 أكتوبر.


كلمات مفاتيح : الإبادة الجماعية ، مجزرة القوات الإسرائيلية



شاهد التلفزة على المباشر livetv

اقرأ أيضا




Suivez nous


instagram facebook youtube linkedin tweeter > rss



archives

2021

-

2022

-

2023


Politique de confidentialité
termes et conditions
LeSoirTV
Qui sommes nous
administration
sitemap sitemap-news Feed RSS