التأثير المخيف للقبة الحرارية على موجات حرارة البحر

canicules marines
canicules marines




كتب : نذير عزوز / تونس - المساء / 2023-07-28 / اقتصاد

حسب معهد العلوم البحرية (ICM) في برشلونة وصلت مياه البحر الأبيض المتوسط يوم الاثنين الماضي ​​إلى أعلى درجة حرارة يومية معروفة وهي 28.71 مئوية




ويعد 28.71 رقم قياسي جديد لم يسجل منذ الفترة الممتدة بين 1982 و 2023 أين سجل فيها أعلى رقم يوم 23 أوت 2003 وهي درجة 28.25 مئوية. هذا الأمر أثار قلق العلماء لان ارتفاع الحرارة لم ينحصر فقط في البحر الأبض المتوسط بل سجلت على مدى عدة أسابيع ، مياه الطرف الجنوبي لفلوريدا درجات حرارة تزيد عن 32 درجة مئوية. وقد تجاوزت 38 درجة مئوية لبضع الساعات مساء يوم الاثنين ، وهي درجة حرارة تكاد تستخدم في الحمامات. وكانت قبل شهر ، في شمال الأطلسي وتحديدا يوم 21 جويلية ، درجة الحرارة على سطح الماء 23.3 درجة مئوية وهي 1.28 درجة مئوية أكثر من المتوسط ​​التاريخي (1971-2000) لهذه الفترة. ولقد نبهت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) ووضعت تصنيف 5 درجة في المناطق الواقعة في شمال أيرلندا وغرب المملكة المتحدة وهو ما يعني أن الحرارة وصلت لما وراء الحد الأقصى. ونتحدث عن موجة حرارة بحرية عندما تكون درجة حرارة سطح البحر أعلى بقيمة 90٪ في نفس الفترة ، ولأكثر من خمسة أيام. والسبب لهذه الموجة يرجع إلى الثمانينيات من القرن الماضي حيث تضاعف تردد موجات حرارة البحر واستمرت الموجة إلى الآن لان سكان العالم لم تفعل شيء. وتلعب درجات حرارة الهواء السطحي لليابسة دورًا رئيسيًا في موجات حرارة البحر لأن عدم وجود الرياح من شأنها أن تضر حرارة البحر من اختلاط المياه بين الطبقات الأكثر دفئًا على السطح وتلك الأكثر برودة في العمق. وتعد حالة البحر الأبيض المتوسط ​​، نقطة ساخنة في تغير المناخ.


ولقد سجل أثناء الصيف الماضي ، الجزء الغربي ، من جزر البليار إلى البحر التيراني ، حرارة مرتفعة لعدة أسابيع حيث تجاوزت الحرارة بانتظام 28 درجة و 29 درجة مئوية. ولمدة سنة ، كانت المؤشرات حمراء ، مما يدل على أن القيم المتوسطة الموسمية قد تم تجاوزها كل شهر تقريبًا. أما بالنسبة للحالة الراهنة فإنها المرة الأولى التي نتحدث فيها عن موجات حرارة على البحر الأبيض المتوسط بهذا الحجم بعد صيفين متتاليين. ويتوقع أن الحرارة ستتضاعف بضارب 20 بين سنة 2050 وسنة 2100 وذلك على انموذج تطور انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. وسيتعين علينا مراقبة الوضع في الصيف المقبل لكن الشيء المؤكد، أن موجات حرارة البحر المتكررة ستؤثر على التنوع البيولوجي البحري مع تكرار حلقات موت هائلة للكائنات الحية التي تعيش ثابتة في القاع وتشكل المناظر البحرية الأساسية للعديد من الأنواع البحرية. وفي بعض الحالات يمكن أن تصل معدلات الوفيات إلى 100٪ لبعض سكان البحر في بعض الأماكن. و لقد أحصى الباحثون حوالي خمسين نوعًا متأثرًا من الموجات المتتالية من مخلفات موجات الحرارة البحرية ، وتمثل مأساة للنظام الإيكولوجي الساحلي. وقد تشكل موجات حرارة البحر المتكررة أيضًا إلى انجراف اليابسة بما قيمته 0 إلى 80 مترًا على كل صعود بصنتمتر واحد في سطح الماء وذلك في غضون ثلاثين عامًا وهو ما يكفي لتغير التوزع الجغرافي للأنواع البحرية وللحدود البحرية للقاراة.


كلمات مفاتيح : البحر الأبيض المتوسط في خطر ، القبة الحرارية



شاهد التلفزة على المباشر livetv

اقرأ أيضا




Suivez nous


instagram facebook youtube linkedin tweeter > rss



archives

2021

-

2022

-

2023


Politique de confidentialité
termes et conditions
LeSoirTV
Qui sommes nous
administration
sitemap sitemap-news Feed RSS